آخر تحديث: 2021/05/12 م. الساعة 12:20
آخر تحديث: 2021/05/12 م. الساعة 12:20

"شركات" تخرق القوانين.. والاتحادات العمالية تتهاون مع العمالة الأجنبية

حدد الاتحاد الوطني المركزي لنقابات العمال في العراق، الأحد، أسباب زيادة نسبة البطالة في البلاد، فيما أكد أن بعض الشركات تخرق القوانين الخاصة بالعمل من خلال إدخال العمالة الأجنبية.
وقالت رئيس الاتحاد يسرى الهاشمي،، إن "سبب ارتفاع نسبة البطالة في العراق هي كثرة العمالة الأجنبية ودخولها بطرق غير شرعية وانعدام القطاع الخاص ، لافتةً إلى أن هناك شركات تخرق قوانين العمل التي تفرض 50% من العمال العراقيين و50% من العمال الأجانب".
وأضافت الهاشمي، أنه "تم رصد تجاوزات على القانون حيث هناك مشاريع فيها 2000 عامل وأحياناً 3000 عامل مقابل 500 عامل عراقي، لاسيما في مشاريع المنطقة الجنوبية كمصافي البصرة والشركات الأمنية وغيرها".
وشددت على "ضرورة تنشيط القطاع الخاص وتفعيل القطاعات الزراعية والصناعية لاستيعاب العاطلين عن العمل"، مؤكدةً أن "هناك ظاهرةً لتسريح العمال ليس بالعراق فقط وانما حتى في العالم بسبب جائحة كورونا".
واشارت إلى أن "هناك ما يقرب من الـ10 اتحادات للعمال في العراق جعلت هذه التعددية تميز بين اتحادات واتحادات اخرى، وادى ايضا الى انشقاقات كثيرة "، مبينةً أن "الاتحادات العمالية تساعد في تسهيل متطلبات المستثمرين لكي تشجعهم في الاستثمار بالصناعة الوطنية أو القطاع الخاص".