آخر تحديث: 2021/09/26 م. الساعة 02:03
آخر تحديث: 2021/09/26 م. الساعة 02:03

شركة بريطانية تقرُّ بالذنب في تهم الرشوة بمشاريع نفطية بالعراق

قالت مجموعة خدمات النفط البريطانية "بتروفاك" إنها ستقر بالذنب في سبع تهم بالرشوة لتأمين مشاريع في العراق والسعودية والإمارات بين عامي 2012 و 2015 ، ووصفتها بأنها "فترة مؤسفة للغاية، مما رفع أسهمها بنسبة 25 ٪" .

وأشارت الشركة إلى خططها في محكمة ويستمنستر الابتدائية بلندن بعد أن وجهت إليها التهم رسميًا من قبل مكتب مكافحة الاحتيال الخطير في المملكة المتحدة (SFO) ، مما رسم خطًا لتحقيق جنائي مدته أربع سنوات.

وقالت بتروفاك إن العروض أو المدفوعات للوكلاء للمساعدة في تأمين المشاريع تمت بين عامي 2011 و 2017 لكن جميع الموظفين المعنيين غادروا الشركة.

وقال رئيس مجلس الإدارة رينيه ميدوري الشركة في بيان "كانت هذه فترة مؤسفة للغاية من تاريخ بتروفاك" ، مضيفًا أن "البرنامج الشامل لتجديد الشركة" قد أقره مكتب مكافحة الجرائم المنظمة".

وذكر "كانت بتروفاك تعيش في ظل الماضي ، لكنها اليوم مختلفة تمامًا ، حيث يمكن لأصحاب المصلحة التأكد من التزامنا بأعلى معايير أخلاقيات العمل ، أينما نعمل".

ومن المتوقع أيضًا أن يُحكم على المدير التنفيذي السابق ديفيد لوفكين ، الذي اعترف بشكل منفصل بالذنب في 14 تهمة رشوة لتأمين عقود بمليارات الدولارات لشركة بتروفاك في الشرق الأوسط.