آخر تحديث: 2022/05/15 م. الساعة 03:45
آخر تحديث: 2022/05/15 م. الساعة 03:45

صادقون تعتذر من عقود الحشد: تعرّضنا للكذب والخداع من قبل اللجنة المالية

 

بعد شهر من تضارب الانباء، حسم النائب عدي عواد الجدل الدائر بشأن مخصصات المفسوخة عقودهم، كاشفاً عن "نفي قاطع" قدمته وزارة المالية لوجود مثل هكذا تخصيصات.

واقرّ مجلس النواب موازنة 2021 مطلع نيسان الماضي. شكّل ملف المفسوخة عقودهم أبرز العقبات التي واجهت تمرير الموازنة.

وبعد إقرار الموازنة أعلن نواب من تحالف الفتح ادراج مخصصات المفسوخة عقودهم من الحشد الشعبي، كجزء من الإنجازات التي حصلت عليها الكتلة لصالح جمهورها.

لكنّ اللجنة المالية ولجنة الامن والدفاع نفت لاحقاً ذلك.

ويتظاهر الآلاف من المفسوخة عقودهم في بغداد منذ أيام. وقتل متظاهران اثنان وجرح اخرون أثر إطلاق النار باتجاههم من قبل عناصر امن لدى تظاهرهم امام وزارة المالية وسط بغداد.

وقال النائب عدي عواد في بيان تلقى "عراقي24" نسخة منه وجهه الى المفسوخة عقودهم من الحشد الشعبي "لأكون صادق معكم الآن خرجنا من وزارة المالية برفقة ممثليكم وكان رد الوزارة بعدم وجود أموال لإعادة المفسوخة عقودهم"، مشيرا الى ان "فقرة إعادتكم تم رفعها من قبل اللجنة المالية في مجلس النواب"

وأضاف النائب عن كتلة صادقون "لا أملك أمامكم غير الاعتذار فقد بذلت كل ما أمكنني من جهود ولأشهر واستطعنا إضافة فقرتكم من قبل وزارة المالية وضغطنا على مجلس الوزراء لتمريرها". واردف بالقول "لكن في أروقة مجلس النواب وبالخصوص اللجنة المالية تم حذفها وكذبوا علينا بأن الفقرة لم تحذف في حينها".