آخر تحديث: 2021/05/12 م. الساعة 12:20
آخر تحديث: 2021/05/12 م. الساعة 12:20

التنافس على دوائر الانبار يفجّر صراعاً عشائرياً بوجه الحلبوسي و "تقدّم"

تطورت تداعيات المشادة الكلامية بين النائبين عن الانبار هيبت الحلبوسي وفالح العيساوي، خلال اجتماع في منزل رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، لتصل الى اعتبار الاخير "مطلوب عشائريا" اذا لم يقدم اعتذاره لقبيلة البو عيسى التي ينتمي اليها العيساوي.

ووفقا لمصادر مطلعة فان المشادة بين النائبين، حصلت بعد خلاف على توزيع الدوائر الانتخابي، خلال اجتماع 80 مرشحا من حزب تقدم الذي يراعاه الحلبوسي في منزل الاخير في العاصمة بغداد.

وينتمي كل من الحلبوسي والعيساوي الى تحالف "تقدم" الذي يتزعمه رئيس البرلمان.

وتحظى قبيلة البو عيسى بثقل عشائري وسياسي كبير في محافظة الانبار لاسيما قضاء عامرية الفلوجة. وتصدت القبيلة لمدّ داعش ومنعت سقوط المدينة بعد سقوط مركز الانبار عام 2015.

واشتكت قيادات البو عيسى، التي ينحدر منها وزير المالية الاسبق رافع العيساوي، من إلحاق بعض دوائرها الانتخابية بمركز الانبار التي يراهن على اكتساح مقاعدها محمد الحلبوسي.

ويوم امس طالبت قبيلة البو عيسى في محافظة الأنبار رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بتقديم اعتذار اثر ما وصفته بـ"التجاوز"، على احد نواب قبليتها (فالح العيساوي)، معتبرة أن النائب هيبت الحلبوسي بات مطلوباً عشائريا. 

أقرأ ايضا: الموازنة تحكم قبضة الحلبوسي على "صناديق الاعمار" وتعزّز موقفه انتخابياً

القبيلة عبرت عن "غضبها" في بيان صدر بعد اجتماع بين زعمائها ووجهائها في الأنبار، إنه "تم مناقشة التجاوز الحاصل على النائب فالح العيساوي من قبل النائب هيبت الحلبوسي وكل ما جرى بينهم عندما كانوا بضيافة محمد الحلبوسي في مقره في العاصمة بغداد".

 

  قبيلة البو عيسى تجتمع مع وجهاء الانبار(الجمعة 16 نيسان)

 

وأضافت القبيلة ذات النفوذ في عامرية الفلوجة أن "ما حدث يعد تجاوزا على عموم قبيلة البوعيسى من قبل هيب الحلبوسي وأشقائه"، مشيرة الى أن "على محمد الحلبوسي أن يقدم اعتذاره لقبيلة البوعيسى، ويقسم بأن ليس له علاقة بهذا الأمر، كون القضية حدثت في منزله".

وأردفت بأن "على محمد الحلبوسي وقبيلة الحلابسة أن تظهر أمام الإعلام وتتبرأ من هيبت الحلبوسي على هذا الإعتداء الجبان".

وتابعت، "فيما يخص هيبت الحلبوسي وأخوانه فأنهم يعدون مطلوبين عشائرياً لقبيلة البوعيسى وتغلق كافة المكاتب التابعة له في قضاء العامرية".

ولم يصدر من رئيس البرلمان حتى اللحظة اي تصريح او اعتذار، فيما توقع مصدر عشائري ان تتصاعد وتيرة النزاع، لتهدد بذلك حظوظ الحلبوسي الانتخابية في محافظة الانبار، التي تعد القاعدة الشعبية والتي يعول عليها في الحصول على اكبر عدد من المقاعد للانتخابات البرلمانية.

 

اقرأ ايضا: الموازنة تحكم قبضة الحلبوسي على "صناديق الاعمار" وتعزّز موقفه انتخابياً

 

كلمات مفتاحية: