آخر تحديث: 2021/06/12 م. الساعة 11:52
آخر تحديث: 2021/06/12 م. الساعة 11:52

الثروة المهدورة.. الاهمال يطمر تأريخ العراق: معالم اثرية تحت الرمال

حملت زيارة قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، التاريخية للعراق الأمل في أن تفتح الباب أمام توافد أفواج من السياح لزيارة معالمه الأثرية وبينها الأقيصر.

 

والأقيصر هي من أقدم كنائس العالم، إلا أن التغيّر البيئي والإهمال في بلد لا يكاد يخرج من أزمة حتى يدخل في غيرها، يجعلان هذه الكنوز عرضةً للضياع.

 

فكنيسة الأقيصر التي تعود إلى أكثر من 1500 سنة وتقع في صحراء قضاء عين تمر في كربلاء، إلى الجنوب من بغداد، شبه منهارة اليوم، إذ لم تبقَ منها سوى جدران متهاوية، فيما طمرت أرضها رمال الصحراء.

قال منقب الآثار زاهد محمد لوكالة الأنباء الفرنسية إن "العوامل التي أدت للوصول إلى هذه المرحلة هي الظروف البيئية واتخاذ المنطقة معسكر رماية في عهد نظام صدام حسين"، بالإضافة إلى "عدم وجود صيانة دورية للكنيسة".

 

وأوضح قائمّقام عين تمر رائد فضال لوكالة الأنباء الفرنسية أن "الصيانة تحتاج إلى أموال طائلة".

 

وأضاف "مخصصاتنا قليلة، ولا نستطيع بالتالي إجراء صيانة أو بحث عن المعالم التاريخية".

 

وعلى بعد 60 كيلومترا شمال هذا الموقع، تقع مراقد شيعية مقدسة في كربلاء تجتذب ملايين الزوار سنويا من مختلف دول العالم. 

 

لكنّ المعالم السياحية الأخرى في المنطقة لا تستقطب هؤلاء. ويناشد السكان والمسؤولون المحليون السلطات الإفادة من المواقع الأثرية مثل الكنائس القديمة والزقورة البابلية، مشددين على أن الحفاظ عليها وتوفير الدعاية لها يساهم في جذب أعداد كبيرة من السياح إليها.

استثمارات مهمة

وبحسرة، قال عبد الله الجليحاوي الذي يسكن في محافظة الديوانية المجاورة "الغرب والأمريكيون يهتمون بآثارنا أكثر منا".

 

وأضاف الجليحاوي "لقد عَمِل آباؤنا وأجدادنا مع الأمريكيين منذ خمسينيات القرن العشرين في (حملات) التنقيب، لكنها انتهت" مع فرض الحصار الدولي على العراق في التسعينيات.

 

ودعا زهير الشعلان وهو محافظ الديوانية التي تضم أكثر من ألفي موقع أثري، إلى "الاستثمار في هذه المواقع" لإيجاد "فرص عمل جديدة في المحافظة المتعطشة إلى نهضة اقتصادية" يتطلع إليها العراقيون منذ قرابة 20 عاماً عندما وعدت الولايات المتحدة بتحقيق الديمقراطية والازدهار.

وتضم هذه المحافظة مدينة "نيبور" التي كانت قبل 7 آلاف عام تمثل أهم المراكز الدينية للأكديين والبابليين والمشهورة بمعابدها ومكتباتها وقصورها.

 

وكان لدى الشعلان، مثل كثير من العراقيين، بصيص أمل عند وصول فريق إيطالي للتنقيب عن الآثار بداية العام الجاري وبعده زيارة البابا فرانسيس التاريخية للعراق خصوصا لموقع أور التأريخي حيث ولد النبي إبراهيم، قريباً من الديوانية.

 

لكن للأسف، كلها لم تخدم حتى اليوم في إعادة الحياة إلى تراث العراق الذي تلاشى جزء كبير منه بسبب الإهمال والسرقة والظروف البيئية.

 

وسأل الجليحاوي بأسف "أين سيذهب السياح؟"، حتى لو اكتشفت مواقع جديدة أو أعيد تأهيل أخرى، في إشارة إلى الإهمال العام في العراق في ظل تزايد معدلات الفقر إلى 40 بالمئة.

 

وأضاف "لا شيء قدم لنا! الطرق لم تعبد منذ الثمانينيات ولم تثبت أعمدة للكهرباء منذ السبعينيات"، في البلد الذي يعاني منذ عقود نقصاً في الكهرباء والمياه.

تغير مناخي 

ورأى محمد طه الذي يسكن محافظة كركوك الواقعة في وسط العراق أن "إهمال المواقع الأثرية واضح من قبل الجهات الحكومية وغير الحكومية".

 

ولاحظ أن "أفضل شاهد على ذلك (قشلة كركوك)"، وهي القلعة العثمانية ذات القبة الفيروزية التي فقدت كثير من أجزائها وباتت جدرانها اليوم مهددة بالانهيار.

 

وعلى مقربة من هناك، توشك قلعة كركوك التي يعود بناؤها إلى 3 آلاف عام على الانهيار، الأمر الذي يخفض اليوم فرص إدراجها على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو كما هي الحال بالنسبة إلى نيبور.

 

وترى السلطات المحلية أن تلك الأضرار تعود إلى هطول الأمطار بغزارة في هذه المنطقة الجبلية.

 

لكن هذا الأمر يمثل خطراً لغالبية مناطق العراق، كونه يواجه تهديداً كبيراً بسبب التغير المناخي.

 

فالتصحر آخذ في التزايد، وبلغ 50 في المئة من مساحة بلاد وادي الرافدين، الأمر الذي يهدد الحياة عموما وينذر بضياع أثار وحتى منشآت حديثة.

 

وذكّر الجيلحاوي بأن "حزاماً أخضر كان يحمي المنطقة في سبعينيات القرن الفائت وثمانينياته".

 

لكن تلك الأشجار التي كانت تقف بوجه العواصف رحلت، إذ بينها ما أتت عليه قذائف الحروب المتكررة، فيما اجتث قسم آخر لتوفير مناطق للبناء العشوائي.

واختفت بالتالي تلك الطبيعة الخلابة ورحلت الأوراق الخضراء وتلاشت تلك الحواجز الطبيعية من جذورها.

 

في المحصلة، ارتفعت درجات الحرارة ووصلت أحيانا إلى أكثر من 50 درجة، ما شكل خطراً على صحة الناس، وكذلك تزايدت العواصف الرملية وهطول الأمطار خلال مواسم الشتاء.

 

بالنتيجة، أصبحت المواقع الأثرية وحجارتها تحت رحمة العواصف الرملية التي باتت تهدد بإعادة مدن وادي الرافدين رمالاً من جديد.