آخر تحديث: 2022/05/15 م. الساعة 03:45
آخر تحديث: 2022/05/15 م. الساعة 03:45

اقليم كردستان يدير ظهره لبغداد ويقترح على اوروبا تعويض الغاز الروسي

كشف بيان بريطاني عن مقترح تقدّم به رئيس حكومة إقليم كردستان العراق مسرور بارزاني لتصدير الطاقة من الإقليم الى اوروبا، مشيرا الى رغبة المسؤول الكردي ليكون الإقليم عاملاً في تقليل اعتماد اوروبا على النفط والغاز الروسيين.

وتأتي مواقف برزاني بعد أيام من زيارة قام بها الى تركيا التقى خلالها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ناقشا فيها التنسيق الأمني وتطوير العلاقات في مجال الطاقة.

وربطت أوساط سياسية كردية معارضة بين زيارة بارزاني الى تركيا وبين فشل الإقليم بالتوصل الى تفاهم مع الحكومة المركزية بشأن ملف النفط والغاز.

اقرأ: اقليم كردستان يرفض مقترحات بغداد النفطية ويطلب الحماية التركية

وكانت المحكمة الاتحادية العليا أصدرت، في 15 شباط الماضي، حكما يقضي بعدم دستورية قانون النفط والغاز في إقليم كردستان الصادر عام 2007، وقضت بإلغائه لمخالفته أحكام مواد دستورية، فضلا عن إلزام الإقليم بتسليم الإنتاج النفطي إلى الحكومة الاتحادية. ورفضت حكومة إقليم كردستان قرار المحكمة الاتحادية ووصفته بـ"المسيّس"، رافضة الالتزام بمضمونه، مجددة التزاما بضرورة إقرار قانون للنفط والغاز في مجلس النواب الاتحادي. 

تحدث رئيس وزراء إقليم كردستان العراق مسرور بارزاني مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بشأن رغبته في تصدير الطاقة إلى أوروبا وتقليل اعتمادها على النفط والغاز الروسيين، وفق «رويترز».

وقال بيان حكومي بريطاني بشأن اجتماع بين رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيس إقليم كردستان العراق مسرور بارزاني ان "رئيس الوزراء بارزاني تحدث بشأن تطلعاته لتصدير الطاقة إلى أوروبا، وأشاد رئيس الوزراء (البريطاني) بجهوده للمساعدة في تقليل الاعتماد الغربي على النفط والغاز الروسيين".

وكان بارزاني قال أمام مؤتمر الطاقة في دبي نهاية مارس (آذار) الماضي إن إقليم كردستان سيصبح مصدراً للغاز إلى أوروبا "في القريب العاجل"، مؤكداً أن "لديه القدرة على تعويض بعض من نقص الطاقة على الأقل في أوروبا". 

وبحسب تقارير اخباري فإن بارزاني أبلغ مؤتمراً للطاقة في دبي بأن "كردستان العراق ستصبح قريباً مصدراً مهماً للطاقة، وستساهم في تلبية الطلب العالمي، وتصدر إلى تركيا في المستقبل القريب". 

وقال: "أنا واثق بأن كردستان ستصبح قريباً مصدراً مهماً للطاقة بينما ينمو الطلب في العالم (...) سنصبح مصدراً صافياً للغاز إلى بقية العراق، وإلى تركيا، وإلى أوروبا في المستقبل القريب".

واجرى وفد رفيع من حكومة إقليم كردستان محادثات، الأسبوع الماضي، مع وزير النفط احسان عبدالجبار بشأن قرار المحكمة الاتحادية الذي حكم بعدم دستورية عقود نفط والغاز التي ابرمها الإقليم مع شركات اجنبية.

 

اقرأ: حكومة الكاظمي تلقي طوق نجاة لكردستان لحل ملف النفط والغاز

وكشف عبدالجبار، خلال مؤتمر صحفي جمعه مع الوفد الكردي عن حزمة مقترحات من بينها "تضمنت إرسال كافة العقود والاتفاقيات التي أبرمتها حكومة إقليم كردستان مع الدول والشركات النفطية، لغرض مراجعتها وتعديلها وتحسينها، فضلاً عن تحويل جهة تعاقدها من وزارة الثروات الطبيعية الى شركة نفطية تؤسس لهذا الغرض بموجب قرارمن مجلس الوزراء يكون مقرها في أربيل، تُمَلك للسلطة الإتحادية ، وتُخول بإدارة مجمل النشاط النفطي بموجب صلاحيات ومعايير واصول يتم أعدادها وتقديرها من قبل شركة النفط الوطنية ووزارة النفط الاتحادية". 

وأشار عبد الجبار الى "تضمين الاساسيات إيضاً، فتح حساب ضمان مصرفي في احد المصارف العالمية لغرض إيداع كافة ايرادات بيع وتصدير النفط الخام، يُمَلك لوزارة المالية ويستخدم لتأمين مدفوعات لصالح الإقليم في حال تأخير إرسالها من وزارة المالية الإتحادية".