آخر تحديث: 2021/05/12 م. الساعة 12:20
آخر تحديث: 2021/05/12 م. الساعة 12:20

غداً.. البرلمان العربي يعقد جلسة لاصدار قرارات تدعم الانفتاح العربي على العراق

أعلن مجلس النواب العراقي، اليوم السبت، أن البرلمان العربي سيعقد الجلستين الرابعة والخامسة من دور الانعقاد الأول للفصل التشريعي الثالث المخصصة للرد على حملة استهداف الدول العربية تحت دعاوى حماية حقوق الإنسان ومناقشة عدد من القضايا من بينها دعم الانفتاح العربي على العراق.

وذكرت الدائرة الإعلامية لمجلس النواب في بيان، أنه "بحضور النائب ظافر العاني ممثلا عن مجلس النواب العراقي، يعقد البرلمان العربي برئاسة عادل بن عبد الرحمن العسومي يوم السبت 10/4/2021 الجلستين الرابعة والخامسة من دور الانعقاد الأول للفصل التشريعي الثالث المخصصة للرد على حملة استهداف الدول العربية تحت دعاوى حماية حقوق الإنسان ومناقشة عدد من القضايا من بينها دعم الانفتاح العربي على العراق".

وقال النائب ظافر العاني رئيس لجنة الشؤون الخارجية والامن القومي في البرلمان العربي بحسب بيان مجلس النواب، إن "البرلمان العربي سيصدر بيانا بشأن العراق يشيد فيه بانفتاح الحكومة العراقية عربيا ويثني على زيارات مصطفى الكاظمي رئيس مجلس الوزراء لعدد من الدول الخليجية الى جانب ترحيبه ودعمه للاتصالات الثلاثية بين العراق ومصر والأردن بالاضافة الى ادانة اي اعتداء على العراق بما يهدد وحدته وسلامة أراضيه".

واكد العاني ان "للعراق ممثلا باعضاء مجلس النواب في البرلمان العربي بصمة في كل قرارات البرلمان وحاضر بقوة في كل اللجان البرلمانية ورأيه محترم في كل البيانات التي تصدر عنه ، معتبرا بان المواقف والبيانات الصادرة تجسد تطلعات الشعب العراقي ومصالحه".

ونوه رئيس لجنة الشؤون الخارجية الى ان "البرلمان العربي سيصدر بيانات تتعلق باليمن ودعم تشكيل الحكومة في ليبيا ودعم مسألة تقديم الدول العربية للمساهمة في حركة التنمية فيها اضافة الى بيانات تتعلق بالصومال ولبنان واليمن وغيرها، مشيرا الى انه ”واقع عضويتي في لجنة فلسطين فلدينا قرار يدين الانتهاكات الصهيونية ضد الفلسطينيين ونقل بعض السفارات الى القدس الشريف فضلا عن دعم حق العودة وحل الدولتين”.

وسيتم خلال الجلسة التي ستعقد بمقر جامعة الدول العربية في القاهرة، "مناقشة تقرير المرصد العربي لحقوق الإنسان ضمن التحرك الجاد من البرلمان العربي لردع محاولات تسييس قضايا حقوق الإنسان في الدول العربية، وتوظيفها كأداة للتدخل في شؤونها الداخلية والإساءة إلى مكانتها وسمعتها الدولية وتعمُد تجاهل ما تقوم به من جهود في هذا المجال واستشعارا منه بخطورة هذه الحملة التي تمثل أداة لابتزاز الدول العربية".