آخر تحديث: 2021/09/22 م. الساعة 04:29
آخر تحديث: 2021/09/22 م. الساعة 04:29

في اعتراف نادر... نجل رئيس عراقي سابق: صدام حسين شنّ الحرب على إيران

 

تزامنا مع ذكراها الحادية والأربعين التي تصادف هذه الأيام، خرج نجل رئيس عراقي سابق بتصريح مثير وناري، قد يثير زوبعة من الجدل محليا ودوليا، أتهم فيه الرئيس الأسبق صدام حسين بشن الحرب على إيران.

 

هذا التصريح الصادم الذي شبهه البعض بـ"الاعتراف النادر"، ورّد في سياق شهادة أدلى بها نجل البكر بشأن قضية إعدام وزير الصحة الأسبق الدكتور رياض ابراهيم على يد صدام حسين عام ١٩٨٢.

وتدور روايات عديدة بشأن الأسباب التي دفعت صدام لإعدام احد أبرز وزراء الصحة في الدولة العراقية.

وبحسب الرواية غير الرسمية، فإن إبراهيم اتهم بالوقوف وراء استيراد ادوية أدت الى قتل جرحى الحرب العراقية الإيرانية. 

فيما تشير بعض الروايات الأخرى الى اقتراح طرحه وزير الصحة على صدام، خلال احد اجتماعات مجلس الوزراء، إعلان استقالته من اجل دفع ايران للقبول بإيقاف الحرب، ثم العودة لاحقاً.

وفي تعليقات ادلى بها لموقع "رصيف22" بشأن ملابسات اعدام وزير الصحة الأسبق، أكد عبد السلام احمد حسن البكر أن الحرب على ايران قرار اتخذه صدام حسين وهو ما كان يعارضه وزير الصحة.

وتعتبر هذه شهادة نادرة من نجل الرئيس احمد حسن البكر، الذي عادة ما يتحاشى الخوض في أسباب تنحّي والده عن الحكم لصالح نائبه صدام حسين.

ويعزو الكثير من البعثيين، الذين انشقوا لاحقا عن الحزب، تنحّي البكر عن الحكم الى وقوفه أمام اندفاع صدام حسين لشنّ الحرب على ايران، واستثمار الاضطراب السياسي الذي كانت تشهده بعد انتصار الثورة الإسلامية وسقوط الشاه عام 1978.

ويقول عبدالسلام البكر إنه تعرّف على الدكتور رياض من خلال علاقته بوالده، كونه كان رئيساً للجنة الطبية العليا التي كانت تشرف على علاج الرئيس بحكم منصبه كوزير للصحة.

ويضيف نجل الرئيس العراقي الأسبق أن علاقة الدكتور رياض الوثيقة بوالده استمرت حتى بعد استقالته من منصب الرئاسة عام 1979 وتسليمه إلى صدام حسين. ويشير إلى أن التفسير السياسي هو المرجّح في هذه القضية بسبب قرب الدكتور رياض من البكر حتى بعد خروجه من الرئاسة واستيائه من بعض القرارات.

ويتذكر البكر على سبيل المثال أن الدكتور رياض، في إحدى زياراته للبكر بعد استقالته، تحدّث بنبرة نقد عن سياسات الدولة وقال للبكر: "هل تتذكر يا سيدي كم من الأطباء أقنعناهم بالعودة إلى العراق؟ كلهم الآن غادروا البلد". 

ويضيف أنه سمع من أحد الوزراء السابقين أن الدكتور رياض أسرّ له بمعارضته لقرار صدام شن الحرب على إيران.

ويقول نجل البكر "كان جريئاً بالنقد وقد تكون (انتقاداته) وصلت إلى أسماع مَن هم فوق". وكان لا بد من إيجاد مبرر لما حدث فهم لا يستطيعون فقط أن يقولوا إنه تكلم أو عصى التوجيهات فاختلقوا الأسباب.

ويختم شهادته بالقول إن الدكتور رياض "لا يمكن له أن يقوم بعمل كهذا، فما هي مصلحته؟ كما أن هذا الدواء ليس مخصصاً لجرحى الحرب فقط بل أيضاً لمَن يُجرح بسكين أو بحادث سيارة".

كما استبعد عبدالسلام البكربشدة الرواية المتداولة عن أن الدكتور رياض اقترح على صدام التنحي عن الحكم لصالح عودة البكر للرئاسة لإنهاء الحرب مع إيران.