آخر تحديث: 2022/07/07 م. الساعة 03:32
آخر تحديث: 2022/07/07 م. الساعة 03:32

بالوثائق... مطلوب بتهمة الارهاب يتحول الى "مغيّب" في قوائم الشهداء

 

 كشفت وثائق حصل عليها "عراقي24" عن ادراج أحد المطلوبين للقضاء العراقي بتهم إرهابية ضمن قوائم الشهداء وضحايا العمليات العسكرية المشمولين بالتعويضات الحكومية.

واظهرت مذكرة قبض أصدرتها محكمة تحقيق الحويجة بتاريخ 8 / 10 / 2018، وجود المطلوب (سامي حمود محمد فارس الجبوري) بموجب المادة 4 من قانون مكافحة الارهاب.

لكن وثيقة اخرى لقوائم بأسماء ذوي الشهداء ضحايا العمليات الحربية والاخطاء العسكرية والعمليات الإرهابية، كشفت وجود اسم الارهابي سامي الجبوري ضمن الاسماء.

وتدور اتهامات لبعض المحافظات المحررة بوجود تلاعب بقوائم المشمولين بضحايا العمليات العسكرية.

وكانت لجان النزاهة كشفت، خلال الأشهر الماضية، عن تلاعب اللجان المحلية بالتواطؤ فروع مؤسسة الشهداء بتزوير معاملات التعويض التي ظهر لاحقا انها تضمّ أسماء لقتلى من تنظيم داعش.

واقرّ مجلس النواب العراق، بضغط كتل سنّية، بنداّ ضمن موازنة 2021 نصّ على شمول ذوي "المغيبين" بقانون مؤسسة الشهداء.

وتشكّك كتل شيعية بوجود "المغيبين"، معبرة عن خشيتها من ادراج قتلى داعش عبر التلاعب بالأوراق الثبوتية.

ويقول النائب عبد الامير المياحي ان "الكتل السنية استحدث فقرة المغيبين في الموازنة لغرض شمولهم ضمن قانون مؤسسة الشهداء".

واشار الى "المغيبين الذين تتحدث عنهم الكتل السنية هم ارهابيون من داعش او من ضحاياه ولم يعرف مصيرهم هل هم في السجون او خارج العراق ام هربوا ويريدون اضافتهم ضمن مؤسسة الشهداء".

لكن النائب فاضل الفتلاوي يؤكد ان "تحديد المفقودين مرهون بالتدقيق الأمني والاستخباري، وهو ما يثبت ذلك".