آخر تحديث: 2021/05/12 م. الساعة 12:20
آخر تحديث: 2021/05/12 م. الساعة 12:20

أزمة سياسية جديدة في العراق بسبب تأجيل زيارة رئيس الحكومة اللبنانية الى بغداد

يثير الطلب العراقي بتأجيل زيارة رئيس الحكومة اللبنانية المكلف حسان دياب إلى بغداد، أزمة داخل الطبقة السياسية العراقية، وتتضارب التقارير الإعلامية عن دوافع الطلب العراقي وتأجيل الزيارة.
وكان المكتب الإعلامي في رئاسة مجلس الوزراء قد قال، يوم الجمعة 9/3، إنه "تم تأجيل زيارة دولة رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب والوفد اللبناني إلى جمهورية العراق، والتي كان موعدها قد تم تحديده في 17 نيسان الجاري من قبل الأشقاء في العراق"، مضيفا "تولت مديرية المراسم في رئاسة الحكومة العراقية إبلاغ مديرية المراسم في رئاسة مجلس الوزراء في لبنان اليوم عن طلب تأجيل الموعد"، وأعاد الطرف اللبناني الطلب العراقي لأسباب عراقية داخلية.
زيارة دياب كانت مقررة في 17 و18 أبريل / نيسان الجاري، على رأس وفد يضم وزراء الزراعة والصناعة والصحة والسياحة والطاقة للبحث في مجال التعاون الثنائي بين البلدين وتوقيع اتفاق مبدئي للحصول على 500 ألف طن من النفط مقابل خدمات صحية وطبية.
وتفيد مصادر مطلعة في بغداد، إذ يتردد أن قرار الزيارة اتخذ بدعم من القوى السياسية الشيعية و بتنسيق مع حزب الله اللبناني وايران، ولكن رئيس الحكومة العراقي مصطفى الكاظمي ألغى الزيارة، و قيل إن ذلك تم بطلب سعودي اماراتي، والحشد الشعبي دخل على خط السجال وأكد على أهمية الدعم الاقتصادي العراقي للبنان في الوقت الراهن وأهمية أن تتحقق في القريب العاجل