آخر تحديث: 2020/08/12 م. الساعة 03:02
آخر تحديث: 2020/08/12 م. الساعة 03:02

وزير النفط يتباهى بمبيعات الخام العراقي.. وخبراء يتساءلون عن تناقض الارقام

تباهى وزير النفط بإقدام العراق على بيع النفط الخام المتاح للتصدير لشهرين متتاليين بأسعار فاقت سعر خام برنت، إلا أن جدول مبيعات وزارة النفط أظهر أن النفط بيع بأسعار منخفضة عن أسواق العالمية.
وقال وزير النفط احسان عبد الجبار، في بيان تلقى (عراقي ٢٤) نسخة منه، ان "العراق اقدم على بيع النفط الخام المتاح للتصدير لشهرين متتاليين بأسعار فاقت سعر خام برنت".
وعدّ عبد الجبار أن ما حصل "نقطة بيضاء للمنهاج الحكومي".
لكن ما تباهى به وزير النفط سرعان ما تبدّد بنشر جدول مبيعات النفط الذي تنشره الوزارة بشكل شهري لإعلان حجم الصادرات النفطية والواردات المالية المتحققة.
وكشفت وزارة النفط عن الصادرات النفطية النهائية لشهر حزيران الماضي، مبينة أن الصادرات بلغت أكثر من 84 مليون برميل بإيرادات بلغت أكثر من مليارين و800 مليون دولار.
وقالت شركة تسويق النفط "سومو" في جدول لها، إن «كمية الصادرات من النفط الخام النهائية بلغت 84 مليوناً و489 ألفاً و16 برميلاً، بإيرادات بلغت مليارين و871 مليوناً و314 ألفاً و473 دولاراً».
وأضافت الوزارة أن «مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر تشرين الأول الماضي من الحقول النفطية في وسط وجنوب العراق بلغت 81 مليوناً وستة آلاف و497 برميلاً، بإيرادات بلغت مليارين و740 مليوناً و679 ألفاً و277 دولاراً».
وأوضح بيان النفط يأن «الكميات المصدرة من نفط كركوك عبر ميناء جيهان بلغت ثلاثة ملايين و482 ألفاً و519 برميلاً، بإيرادات بلغت 130 مليونا و635 ألفاً و195 دولاراً»، مبينة أن «العراق لم يصدر النفط الخام من حقل القيارة أو إلى الأردن لهذا الشهر».
ولفت البيان الى أن «معدل سعر البرميل الواحد بلغ 31.984 دولار»، مشيرة إلى أن «الكميات المصدرة تم تحميلها من قبل 32 شركة عالمية مختلفة الجنسيات، من موانئ البصرة وخور العمية والعوامات الأحادية على الخليج وميناء جيهان التركي».
وقال خبراء أن مبيعات النفط العراقي لشهر حزيران في بورصات البيع العالمية تراوحت ما بين ٤٣ -٤٦ دولار للبرميل الوحد، فيما أكدت ما ذهب إليه الوزير بأن سعر النفط العراق فاق أسعار (مزيج برنت) بنحو ٤ إلى ٥ دولار.
إلا أن عدد من الخبراء سجلّوا تناقضاً بين أسعار المبيعات وبيانات الوزارة، بعد إعلان الوزارة ان معدل سعر بيع النفط العراقي لشهر حزيران بلغ عند عتبة ٣٣ دولار.
وقال خبراء أنهم طالبوا وزارة النفط بإيضاح السبب في الفارق الكبير بين الرقم المعلن من قبل الوزارة وبين الأرقام التي تعلنها البورصات العالمية لأسعار النفط العراقي والذي يتربع على قمة أغلى نفط عالمي.
ويتراوح الفارق بين إعلان الوزارة وأسعار المبيعات بين ١٠ إلى ١٣ دولار في البرميل الواحد.
ويعتبر العراق ثاني أكبر منتج للنفط الخام في منظمة (أوبك)، وتبلغ قدرته على التصدير (بدون اتفاقات الخفض مع أوبك) نحو 3.5 مليون برميل يومياً (نحو 105 ملايين برميل شهريا).
وامتثل العراق إلى التزاماته باتفاق أوبك+ لخفض إنتاج النفط بنسبة 90% في حزيران الماضي، ويسعى إلى الامتثال الكامل بنسبة 100% بحلول أول آب.