آخر تحديث: 2021/01/18 م. الساعة 04:58
آخر تحديث: 2021/01/18 م. الساعة 04:58

كورونا يدخل منزل المرجع بشير النجفي.. والحجر يفرض على 28 شخصاً

 

بعد اكثر من شهرين على فرض اجراء الحجر المنزلي والحظر الجزئي تفادياً لتفشي فايروس كورونا، طرق وباء العصر منزل احد ابرز المرجعيات الدينية في مدينة النجف الاشرف، على الرغم من الاحترازات المشددة التي تفرضها الحكومة المحلية.

وكانت المدينة المقدسة شهدت، نهاية شباط الماضي، تسجيل اول اصابة بوباء كرونا لدى احد طلبة العلوم الدينية القادمين توّاً من مدينة قم الايرانية.

ولعدة اسابيع سجلت المدينة المعروفة بطابعها الديني أعلى معدلات الاصابة بفايروس كورونا، الامر الذي دفعها لتكون اول مدينة تفرض الحظر الكامل قبل ان تلجأ الحكومة الاتحادية لاحقاً الى فرضه في عموم العراق.

لكن الاصابات شهدت تراجعاً واضحاً خلال الاسبوعين الماضيين. إلا انها عادت ببطء مع تخفيف اجراءات الحظر الكامل تزامناً مع بداية شهر رمضان الذي يشهد حركة من والى المدينة الدينية.

وفي آخر التطورات كشف مكتب المرجع الديني بشير النجفي اصابة احد افراد مكتبه بفايروس كورونا انتقل اليه من احد معارفه.

وقال علي النجفي نجل المرجع الديني، في بيان اطلع عليه (عراقي 24)، "بعد آخر إصابة بمرض الكرونا التي اكتشفت لموظف في إحدى الدوائر الخدمية في النجف الأشرف، والذي للأسف منه انتقلت العدوى إلى أحد أقاربه ممن يعملون في مكتب سماحة المرجع (دام ظله)".

ويعتبر الشيخ بشير النجفي احد مراجع الدين الاربعة في النجف الى جانب كل من المرجع السيستاني والمرجع الحكيم والمرجع اسحاق الفياض.

واضاف النجفي "يأسفنا أن نبلغ المؤمنين أنه تم تأكيد إصابة هذا الأخ والآن المكتب يتعاون مع الجهات المختصة لإحتواء الموقف، وأن سبعة من الملامسين للأخ المصاب دخلوا إلى الحجر الصحي".

لكن مصادر نجفية مطلّعة اكدت لـ(عراقي 24) "حجز ٢٧ شخصا من مكتب الشيخ بشير النجفي من الملامسين وليس شخصاً واحدا".

واشارت المصادر الى ان "المرجع بشير النجفي يخضع الى الحجر الصحي بعد الاشتباه بإصابته بالعدوى".

ودعت المرجعيات الدينية في النجف المواطنين الى الالتزام بتوجيهات السلطات الصحية العراقية، ورعاية توصيات التباعد الاجتماعي.

والغت المرجعية الدينية صلوات الجمعة والجماعة في العتبات الدينية في كربلاء والنجف، كما دعت الى اقامة الطقوس الدينية في شهر رمضان في المنازل.