آخر تحديث: 2021/05/12 م. الساعة 12:20
آخر تحديث: 2021/05/12 م. الساعة 12:20

شركة شل تسرّح عمّالاً عراقيين و"تجلي" موظفيها الأجانب من البصرة

قال مسؤولان تنفيذيان في شركة غاز البصرة، إنّ شركة "شل" النفطية متعددة الجنسيات، أجلت موظفيها الأجانب، البالغ عددهم نحو 60، من شركة غاز البصرة في العراق ونقلتهم خارج البلاد.

وبررت الشركة الإجلاء بالمخاطر الأمنية، بعدما نظّم موظفون تم تسريحهم احتجاجاً في مقر شركة غاز البصرة وبالقرب من مجمع آخر للشركة.

وحسب عدد من المسؤولين، فقد أُجلي الموظفون في أعقاب خروج بعض الموظفين الذين سرحوا من العمل في احتجاج في مقار شركة غاز البصرة، وبالقرب من مجمع آخر للشركة، بحسب المسؤولين.

وشركة غاز البصرة، شركة مشتركة بين شركة غاز الجنوب التي تملكها الدولة العراقية، وشركتي شل وميتسوبيشي.

وقال مسؤولون عراقيون إن العمليات في مشروع الغاز لم تتأثر بسبب الإجلاء، وإن العمل سار بصورة طبيعية تحت إشراف المهندسين العراقيين.

وقال مسؤول في شركة غاز البصرة إن إجلاء شل للموظفين الأجانب إجراء احترازي مؤقت، وإن هؤلاء الموظفين سيواصلون أداء واجباتهم وتقديم المشورة عن بعد.

وقال مسؤولون أمنيون في المشروع إن احتجاجات الأربعاء كانت محدودة، ولا تمثل تهديدا، وإن الوضع تم تأمينه.

وقد سرحت معظم شركات الطاقة في جنوب العراق بعض موظفيها لتوفير التكاليف بعد تهاوي أسعار النفط في الأسواق العالمية بسبب الحرب النفطية الشرسة بين الرياض وموسكو وأزمة انتشار فيروس كورونا.

في غضون ذلك، تقدمت أسعار النفط، إذ ساهم السحب من مخزونات النفط الخام الأميركية وتخفيضات الإنتاج التي ينفذها منتجون كبار، في تقليص المخاوف بشأن تخمة المعروض، لكن استمرار القلق بشأن التبعات الاقتصادية العالمية لجائحة "كوفيد-19" يكبح المكاسب.