آخر تحديث: 2020/09/22 م. الساعة 02:57
آخر تحديث: 2020/09/22 م. الساعة 02:57

سرّ زيارة نجيرفان بارزاني المفاجئة الى انقرة.. ما هي رسالة ماكرون لاردوغان؟

 

كشفت مصادر عراقية وكردية متطابقة عن الرسائل التي نقلها رئيس إقليم كردستان نجيرفان بارزاني الى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بعد يومين من زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى بغداد.

وكان ماكرون زار العراق، في 2 أيلول الجاري، وأعلن انه يعتزم طرح مبادرة بدعم الأمم المتحدة لتعزيز "سيادة العراق". كما اعتبر التدخلات الخارجية أبرز التحديات التي يواجهها العراق.

وبحسب مراقبين فإن زيارة ماكرون ترتبط بالتوتر في حوض المتوسط بين أوربا وتركيا على خلفية مساعي الأخيرة للتنقيب عن الغاز قبالة الحدود البحرية لقبرص واليونان.

وخلال لقاءاته مع الرئاسات وقادة القوى السياسية العراقية عبر ماكرون عن انزعاج بلده من الاعتداءات التركية على الاراضية العراقية وآخرها القصف الذي اودى بحياة ضابطين وعدد من حرس الحدود في قضاء زاخو.

وشجّع ماكرون، بحسب مصادر حضرت اللقاءات، القادة العراقيين على تفعيل الدعوى القضائية التي رفعت ضد تركيا لمشاركتها في تصدير نفط إقليم كردستان خلافاً للقوانين الدولية.

وابدى ماكرون، بحسب المصادر ذاتها، استعداد بلاده على دعم العراق في موقفه ضد الاتراك في حال تم تفعيل الدعوى القضائية المرفوعة لدى نادي باريس.

وطرح ماكرون المقترح لدى زيارته الى العراق في محاولة منه لتضييق الخناق ضد تركيا التي تواجه عزلة اوربية / خليجية.

ورفع العراق دعوى قضائية ضد تركيا عام 2011 خلال حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي امام نادي باريس ودفعت بموجبها انقرة 250 مليون دولار لشرائها نفطا عراقياً مهرّباً.

ولاحقا رفعت حكومة العبادي دعوى قضائية ضد الحكومة التركية لشرائها النفط من إقليم كردستان.

وأعلن النائب عن تحالف الاصلاح والاعمار فلاح عبد الكريم، في نيسان 2019، كسب دعوى دولية رفعها العراق ضد تركيا.

وقال عضو ائتلاف العبادي ان الأخير ان "الدعوى رفعت بناءً تهريب النفط العراقي إلى تركيا عبر التنظيمات الإرهابية وإقليم كردستان ومن ثم بيعه في الأسواق العالمية".

وأكد عبد الكريم أن "العراق كسب الدعوى، وستجبر الحكومة التركية على دفع 30 مليار دولار كتعويضات للعراق".

ويتهم رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي بإجهاض الدعوى القضائية لرفضه الادلاء بشهادته امام المحكمة الفرنسية استجابة لوساطة زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني لارتباط الدعوى بالنفط الذي يقف وراء تهريبه مقربون منه.

وتؤكد المصادر ان رئيس إقليم كردستان نجيرفان بارزاني نقل الى الرئيس التركي رجب اردوغان رسالة ماكرون التي تحمل في طياتها طابعا تهديديا.

وعزت المصادر الزيارة المفاجئة التي قام بها نيجرفان بارزاني الى انقرة الى العلاقة الخاصة التي تربطه بالجانب التركي، بالإضافة الى خشيته من تحريك الدعوى القضائية التي ستطاله شخصيا لكونه كان يشغل منصب رئيس حكومة الإقليم وقتها.