آخر تحديث: 2020/09/22 م. الساعة 02:57
آخر تحديث: 2020/09/22 م. الساعة 02:57

"تحسبا لحدوث سيناريو بيروت".. العراق يتخذ إجراءات بشأن المواد سريعة الانفجار

قررت السلطات العراقية وضع ضوابط جديدة لتخزين ونقل المواد الكيميائية الخطرة سريعة الانفجار خشية تكرار سيناريو انفجار بيروت الذي أوقع آلاف القتلى والجرحى وألحق خسائر فادحة بالعاصمة اللبنانية.

وقال رئيس هيئة المنافذ الحدودية في العراق عمر عدنان الوائلي إنه تم تشكيل لجنة عاجلة لجرد الحاويات عالية الخطورة التي تحوي مواد كيميائية ومزدوجة الاستخدام ونترات الأمونيوم المتكدسة بعد موافقة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي على مقترح بهذا الشأن.

وأضاف الوائلي أنه سيتم نقل هذه المواد الخطرة إلى أماكن نائية تخصص من قبل الشركة العامة لموانئ العراق فيما يخص الموانئ وسلطة الطيران المدني المتعلقة بالمطارات، وشركة النقل البري فيما يخص المنافذ البرية، مشيرا إلى أن اللجنة المكلفة بذلك ستنهي أعمالها وتقدم تقريرها خلال 72 ساعة المقبلة.

وفي سياق متصل، طالب سياسيون ونشطاء عراقيون عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي السلطات العراقية بإخراج مخازن السلاح من المدن والأحياء السكنية.

ودعت لجنة حقوق الانسان في البرلمان الحكومة إلى أخذ الدرس مما جرى في العاصمة اللبنانية بيروت، مشددة على توفير كامل الحماية للمواطنين وابعادهم عن اي مخاطر.

وقالت عضو اللجنة، يسرى رجب، إن "الدستور العراقي أكد على ضمان تكفل الدولة العراقية على العيش الكريم وحياة كريمة بعيدة عن المخاطر والمشاكل وتوفير الأمن والامان للمواطن"، داعية الحكومة العراقية إلى "تنفيذ ما عليها من واجبات تحفظ أمن المواطن وسلامته وابعاده عن اي مخاطر".

وأكد رجب انه على "الحكومة العراقية اخراج مخازن الاسلحة القريبة من المناطق السكنية إن وجدت"، داعية إياها الى "اخذ درس مما حصل في بيروت".

وشددت رجب على ضرورة "أخذ الحيطة والحذر لغرض توفير أمن وسلامة المواطنين"، مشيرة الى أن "هناك مخاوف من تكرار ما حصل في بيروت، قد يجري في مدن عراقية".

ويحذر ناشطون في مواقع التواصل من تكرار سيناريو الانفجار الكبير الذي شهدته العاصمة اللبنانية بيروت مساء الثلاثاء في بغداد، واطلقوا حملة على منصات تويتر وفيسبوك، حملت هاشتاك "أبعدوا السلاح عن منازلنا".

وما تزال فرق الإنقاذ اللبنانية تواصل انتشال جثامين القتلى والبحث عن المفقودين وسط أنقاض المباني المدمرة جراء انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 135 شخصا، وإصابة نحو 5000 شخصا آخرين.

وقضت العاصمة اللبنانية أول أمس الثلاثاء ليلة دامية جراء وقوع انفجار ضخم في مرفأ بيروت، مما أسفر -وفق أرقام رسمية غير نهائية- عن سقوط 135 قتيلا ونحو 5 آلاف جريح، إضافة إلى عشرات المفقودين تحت الأنقاض.