آخر تحديث: 2020/10/20 م. الساعة 01:12
آخر تحديث: 2020/10/20 م. الساعة 01:12

"الميناء سيعجز عن استقبال السفن".. نائبة تتحدث عن "خونة" بقضية "الفاو"

هددت النائبة عالية نصيف، الاثنين، بالكشف عن أسماء اطراف وصفتهم بـ"الخونة"، يحاولون التلاعب بعمق ميناء الفاو من خلال العقد المبرم مع شركة "دايو" الكورية. 

وقالت نصيف في بيان تلقى (عراقي ٢٤) نسخة منه، "نطالب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والمرجعية الدينية بالتدخل وإيقاف التفاوض مع شركة دايو الكورية إلى حين الاتفاق على جعل عمق ميناء الفاو لا يقل عن ٢٤ متراً، ويجب وضع حد لبعض الخونة في لجان التفاوض". 

وتساءلت نصيف، "من الذي خوّل لجان التفاوض على تخفيض أعماق ميناء الفاو إلى ١٤ متراً؟ وما الفائدة من الميناء إذا كانت السفن القادمة لا يمكن أن ترسو إلا في عمق (١٩-٢٤) متراً؟ "، مبينة أن "هناك محاولات من قبل بعض (الخونة) في لجان التفاوض لجعل أعماق الميناء ١٤ متراً". 

وأوضحت أن "تقليل قيمة العقد من أربعة مليارات دولار إلى مليارين ونصف أمر جيد وتوفير للنفقات، ولكن يجب أن لا يكون ذلك على حساب المواصفات، فما الفائدة من ميناء عاجز عن استقبال السفن؟". 

وتابعت أن "القضية في غاية الأهمية والخطورة، ويجب أن يتدخل الكاظمي والمرجعية وكافة المثقفين والأكاديميين للحيلولة دون إبرام هذا العقد بهذا العمق القليل، علماً بأننا سنكشف أسماء الخونة والمرتشين والمتواطئين مع الكويت، وبالإمكان محاكمتهم بتهمة الخيانة وفقاً لقانون العقوبات العراقي".