آخر تحديث: 2020/09/22 م. الساعة 02:57
آخر تحديث: 2020/09/22 م. الساعة 02:57

العراق يلغي زيارة وزير الدفاع التركي ويستدعي سفير أنقرة

ألغت الحكومة زيارة وزير الدفاع التركي التي كانت مقررة، يوم الخميس المقبل، واستدعت سفير أنقرة في بغداد، بسبب الضربة التركية الأخيرة بإقليم كردستان، وفق بيان صادر عن وزارة الخارجية.

واستدعت الحكومة العراقية السفير التركي في بغداد، لتسليمه "مذكرة احتجاج قوية وإبلاغه برفض العراق المؤكد لهجمات بلاده وانتهاكاتها"، حسب البيان.

وفي إطار ردود الفعل على الانتهاكات التركية، كانت رئاسة الجمهورية العراقية قد قالت إن "الخروقات العسكرية التركية المتكررة للأراضي العراقية تعد انتهاكا خطيرا لسيادة العراق".

وذكرت حكومة إقليم كردستان أن "على حزب العمال وتركيا نقل معاركهما خارج أراضي كردستان والعراق".

خلية الإعلام الأمني العراقية، كانت قد أعلنت، الثلاثاء، مقتل آمر اللواء الثاني في حرس حدود المنطقة الأولى، وآمر الفوج الثالث، في القصف التركي بطائرة مسيرة.

وقالت الخلية في بيان، إن القصف التركي استهدف "عجلة عسكرية لحرس الحدود في منطقة سيدكان، وتسبب في استشهاد آمر اللواء الثاني حرس حدود المنطقة الاولى، وآمر الفوج الثالث/ اللواء الثاني وسائق العجلة". وقالت الخلية إنها "ستوافي بمزيد من التفاصيل لاحقا".

وقتل عدد من الجنود العراقيين جراء استهداف طائرة تركية مسيرة لمركبة تابعة لقوات حرس الحدود العراقية، وفق ما أفاد به مدير ناحية سيدكان التابعة لمحافظة أربيل العراقية، إحسان جلبي.

وقال جبلي إن القصف وقع بإحدى المناطق التابعة لناحية سيدكان الحدودية التابعة لقضاء سوران في محافظة أربيل.

وأكد شهود عيان أن الحصيلة الأولية تشير إلى مقتل خمسة أشخاص، بينهم قادة من حرس الحدود العراقي، ومن حزب العمال الكردستاني وجرح آخرين.

وعلى الرغم من احتجاجات السلطات العراقية، تواصل أنقرة شن عمليات عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني، المعارض داخل تركيا.

وفي أواسط حزيران، أطلقت أنقرة عملية "مخالب النمر" العسكرية في كردستان العراق، وقد شنت خلالها ضربات جوية، كما نفذت عمليات إنزال لوحدات خاصة للعمل على الأرض.

كلمات مفتاحية: