آخر تحديث: 2020/07/03 م. الساعة 12:13
آخر تحديث: 2020/07/03 م. الساعة 12:13

الصدر يصاب للمرة الثانية بـ"كورونا" ويخضع لمراقبة طبية باشراف حزب الله

تعرّض زعيم التيار الصدري للمرّة الثانية للاصابة بفايروس "كورونا"، فيما يخضع الان لمراقبة مشددة من قبل فريقي طبي في العاصمة اللبنانية بيروت.

وكانت صحف لبنانية تداولت، الاسبوع الماضي، اخباراً عن وصول الصدر الى بيروت، لافتة الى ان الصدر لم يتلق ايّ من المسؤولين اللبنانيين. ولم ينفِ مكتب الصدر خبر الزيارة.

وكان لافتاً خبر انتقال الصدر الى بيروت في وقت تخضع مطارات العراق الى الاغلاق بسبب إجراءات كورونا باستثناء الرحلات الطارئية.

وقالت مصادر عراقية ولبنانية متطابقة لـ(عراقي ٢٤) إن " الصدر وصل الى بيروت بعد إصابته للمرَة الثانية بفايروس كورونا"، مؤكدة ان "صحة الصدر تدهورت الامر الذي اضطره الى المغادرة الى بيروت".

ويتعامل التيار الصدري بسرية عالية مع حالة الصدر الصحية. وتناقلت صحفات محسوبة على التيار الصدري انباء عن الوضع الصحي لزعيم التيار الصدري، لكن تم نفيها.

وبحسب المصادر المتطابقة فان الصدر تعرض الى الاصابة بـ"كورونا" لاول مرة في ايران عندما كان متواجداً هناك في شهر كانون الثاني. وانه عاد الى العراق وخضع الى العلاج من قبل فريق طبي في مدينة النجف، وتماثل بعدها الى الشفاء.

وترددت انباء في شباط الماضي عن تعرض الصدر للاصابة بـ"كورونا"، ولم يعلّق انذاك مكتبه على الانباء.

ومنذ ثلاثة ايام تتردد انباء على نطاق واسع عن اصابة الصدر على خلفية سفره المفاجئ الى بيروت.

بدورها، تؤكد المصادر بأن عدد من اسرة الصدر وبعض المقربين عليه من مرافقيه مصابين بالفايروس، وهذا ما اضطره الى الانتقال الى بيروت لتلقّي العناية الطبية بعد تفشي الإصابات في مستشفيات النجف.

واشارت المصادر الى ان الصدر ان يخضع لمراقبة فريق طبي لبناني يشرف عليه حزب الله.

واردفت المصادر بأن مدى الخطر الذي يشكله الفايروس على الصدر غير معروفة، لكنها اكدت ان الإصابة متقدمة.

وترددت انباء عن رفض لقاء الصدر بقائد فيلق القدس إسماعيل قااني الذي زار العراق في نيسان الماضي.

وألمحت المصادر وقتها الى ظروف الحجر الصحي التي يخضع لها الصدر بسبب وباء كورونا الذي تفشى من مدينة النجف.