آخر تحديث: 2020/08/12 م. الساعة 03:02
آخر تحديث: 2020/08/12 م. الساعة 03:02

الحلبوسي يزايد على الكاظمي بـ"الانتخابات الأبكر" ويلوّح بحلّ البرلمان

لم تمض سوى ساعات على تحديد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لموعد الانتخابات المبكرة، ليفاجئه رئيس البرلمان بالمطالبة بموعد انتخابات "أبكر".

والجمعة، أعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تحديد 6 حزيران المقبل، موعدا لإجراء الانتخابات المبكرة في البلاد.

وقال الكاظمي، في كلمة متلفزة، إن حكومته شكلت منذ اليوم الأول لتوليها مهامها، لجنة لتذليل العقبات أمام المفوضية العليا للانتخابات (رسمية).

وبدا الكاظمي مزهواً بتحديد هذا الموعد الذي يمنحه مساحة لترتيب أوضاعه السياسية للمشاركة في الانتخابات، لكن رئيس البرلمان محمد الحلبوسي عكّر الأحداث.

ودعا الحلبوسي إلى عقد جلسة طارئة للبرلمان العراقي تكون مفتوحة وعلنية حول إجراء انتخابات مبكرة في البلاد.

وقال محمد الحلبوسي، في تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، إن "الحكومات المتعاقبة لم تنفذ برنامجها الحكومي ومنهاجها الوزاري ولم يتعد السطور التي كتبت به مما أدى الى استمرار الاحتجاجات الشعبية بسبب قلة الخدمات وانعدام مقومات الحياة الكريمة“.

وأضاف “من أجل العراق ووفاء لتضحيات أبنائه أدعو الى انتخابات (أبكر) وعقد جلسة طارئة مفتوحة وعلنية بحضور الرئاسات والقوى السياسية للمضي بالإجراءات الدستورية وفق المادة 64 من الدستور العراقي، فهي المسار الدستوري الوحيد لإجراء الانتخابات المبكرة وعلى الجميع أن يعي صلاحياته ويتحمل مسؤولياته أمام الشعب”.

وذكر الحلبوسي إن المادة 64 من الدستور العراقي تنص على أن “يحل مجلس النواب، بالأغلبية المطلقة لعدد اعضائه، بناء على طلبٍ من ثلث اعضائه، أو طلبٍ من رئيس مجلس الوزراء وبموافقة رئيس الجمهورية، ولا يجوز حل المجلس في اثناء مدة استجواب رئيس مجلس الوزراء ويدعو رئيس الجمهورية، عند حل مجلس النواب، الى انتخاباتٍ عامة في البلاد خلال مدةٍ اقصاها ستون يوماً من تاريخ الحل، ويعد مجلس الوزراء في هذه الحالة مُستقيلاً، ويواصل تصريف الأمور اليومية”.