آخر تحديث: 2020/10/20 م. الساعة 01:12
آخر تحديث: 2020/10/20 م. الساعة 01:12

اسرة مالك "كي كارد" تصف عملية اعتقاله بـ"الصدّامية": اقتيد من دون مذكرة قضائية

 

دعت اسرة رجل الاعمال بهاء عبدالحسين المعموري، مالك الشركة العالمية للبطاقة الذكية "كي كار"، رئيس الجمهورية للتدخل لمعرفة مصير المعموري، واصفة إياه بـ"المغيب"، وعملية اعتقاله بـ"أسلوب صدامي".

وقال علاء عبدالحسين شقيق مالك الشركة العالمية "كي كارد"، في رسالة مفتوحة جهها الى رئيس الجمهورية برهم صالح وحصل "عراقي24" على نسخة منها، ان بهاء اعتقل يوم 17 من أيلول الجاري اثناء محاولته السفر عبر مطار بغداد الدولي، مشيرة الى انه اعتاد السفر الى الامارات أسبوعيا.

ووصف علاء عبدالحسين شقيقه المعتقل بـ"المغيّب"، مؤكدا انه اعتقل من قبل قوة امنية تابعة لرئيس الوزراء من دون مذكرة اعتقال رسمية، ووصف العملية بانها تشبه "الأساليب الصدامية".

وقالت اسرة المعموري انها تجهل مكان اعتقاله، وكاشفة عن رفض الجهات الحكومية السماح بمعرفة مكانه او وصول محاميه.

وشككت اسرة المعموري بأهداف اعتقال مالك بطاقة "كي كارد"، وقالت ان الاعتقال جاء لتحقيق مصالح شركة منافسة.

ويشير بيان اسرة المعموري الى التساؤلات التي أثيرت مؤخرا بشأن المنافسة المتصاعدة بين شركتي "البطاقة العالمية كي كارد"، مع شركة "بوابة العراق" التي تصدر بطاقة "نخيل ماستر كارد"، وسباقهما للسيطرة على الرواتب التي تطلقها الحكومة عبر مصرفي الرافدين والرشيد.

وتساءل مراقبون عن دوافع اعتقال المعموري فقط، رغم وجود وثائق تؤكد وجود أوامر قضائية تقضي، صدرت عام 2017، بالحجز على 15 شركة يملكها رجل الاعمال محمد حسن الجرجفجي المنافس الأبرز لبهاء عبدالحسين.

وحذرت اسرة المعموري من ان عملية اعتقاله سيكون لها "عواقب اقتصادية كارثية تؤدي لهروب المستثمرين".

وحتى الان تلتزم الحكومة موقف الصمت حيال الاعتقالات التي طالت العديد من مسؤولين المصارف الحكومية، اذ لم تعلن رسميا ذلك.

وشكك مراقبون بقانونية عمليات الاعتقال نظراً لعدم وجود مذكرات اعتقال رسمية.

وكان رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان شدد، خلال استقباله يوم الاثنين رئيس لجنة مكافحة الفريق احمد أبورغيف، على ضرورة ان تتم عمليات الاعتقال وفق مذكرات اعتقال أصولية.