آخر تحديث: 2022/06/21 م. الساعة 02:11
آخر تحديث: 2022/06/21 م. الساعة 02:11

فصائل شيعية تحذر: العراق تحوّل الى محطة لنقل السلاح الى أوكرانيا

حذّر فصيل عراقي بارز من خطورة زجّ العراق بالصراع الدائر بين روسيا وأوكرانيا وتحويله الى محطة لتزويد الأخيرة بالأسلحة عبر القوات الامريكية المتواجدة في عدد من القواعد العسكرية.

وتتمركز القوات الامريكية في عدد من القواعد العسكرية في عدد من المناطق العراقية، ابرزها قاعدتي عين الاسد في الانبار والحرير، بالاضافة الى قاعدة التوحيد قرب مطار بغداد.
وعلى الرغم من اعلان الجانب الامريكي سحب قواته العسكرية واقتصار عمل القوات المتبقية على المهام الاستشارية، إلا ان الجانب العراقي لايمكنه معرفة طبيعة الانشطة التي تقوم بها القوات الامريكية في القواعد التي تتمركز داخلها.

ودخلت الحرب الروسية الأوكرانية شهرها الثالث؛ حيث يقوم الغرب بتقديم المساعدات العسكرية والتسليحية للجيش الاوكراني عبر الدول المحيطة.

ومنذ اطلاق الحرب في 24 شباط الماضي؛ أبدت أوساط سياسية عراقية مخاوفها من انخراط العراق في هذه الحرب عبر تجنيد اطراف النزاع للمقاتلين.

ونفت وزارة الخارجية ان تكون قنصلية روسيا في البصرة قد فتحت باب التطوع للعراقيين للقتال ضد أوكرانيا.

واتخذ العراق خطوة لافتة عربياً عندما اقترح البنك المركزي العراقي على الحكومة عدم إبرام أي عقود جديدة، وتعليق التعاملات المالية مع روسيا عقب فرض وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على موسكو.

وتطور ملفت على سياق الحرب الروسية الأوكرانية، كتب فراس الياسر، عضو المجلس السياسي لحركة النجباء، في تغريدة له:

خطة امريكية تقضي بدعم الجيش الاوكراني بالسلاح السوفيتي المتوفر لدى بعض الدول. فقد وردت معلومات عن اقلاع طائرة اوكرانية محملة بالاسلحة من قاعدة عين الاسد في العراق، وهي محاولة لزجّ العراق وتوريطه في الحرب ضد روسيا، وجاء هذا استكمالاً لمحاولات تعويض نقص الغاز المصدر الى اوربا من قبل حكومة البرزاني بضغط امريكي.

 

فيما كتب حساب الحاج، المقرب من فصائل المقاومة الشيعية مؤكداً ما ذهب إليه الياسر:

هكذا كان الاتفاق مع الطرف الامريكي (المحتل) ان لا تكون أراضينا مناطق يستهدف منها الجار او دول المنطقة، لكن ما يحدث الان ان طائرات امريكية محملة بأسلحة بولندية لدعم اوكرانيا في حربها ضد روسيا. نسخة منه الى اصحاب السيادة.

وتعليقا على هذا التطور، قال قيادي بارز في فصائل المقاومة العراقية لـ"عراقي24" انه "هناك اتفاق امريكي مع بعض الدول في شرق اوربا وآسيا على تزويد اوكرانيا بأسلحة الاتحاد السوفيتي لان الجيش الاوكراني يعتاد التعامل مع هذا السلاح و لايوجد وقت يكفي لتدريب الجيش الاوكراني على السلاح الامريكي وغيره".

وأضاف القيادي بالقول إن "الاتفاق جاء بتعويض هذه الدول مستقبلا بسلاح امريكي بدل ما تقدمه من سلاح الاتحاد السوفيتي، ويتم ادخال السلاح الى أوكرانيا". 

وتابع "كان العراق محطة من محطات نقل السلاح من الدول المجاورة، وخصوصا راجمات الصواريخ".