آخر تحديث: 2021/05/12 م. الساعة 12:20
آخر تحديث: 2021/05/12 م. الساعة 12:20

العسكري يعرّض بلقاء ظريف - الخنجر ويطالب باستنساخ "تجربة جرف النصر"

 

طالب المسؤول الامني لكتائب حزب الله العراق ابو علي العسكري باستنساخ تجربة "جرف النصر" في عدد من المناطق التي تشهد خروقاً امنية مستمرة منذ فترة.

وحمّل العسكري لقاء وزير الخارجية الايراني جواد ظريف بالزعيم السني خميس الخنجر مسؤولية "ارباك" ترتيبات امنية لحماية قضاء عامرية الفلوجة.

وهذا ثاني انتقاد يطال وزير الخارجية الايراني اليوم، بعد الانتقادات غير المباشرة التي وجهها قائد الثورة اية الله علي خامنئي الذي انتقد تسريبات ظريف الاخيرة.

وخلال زيارته الاخيرة، التقى ظريف خميس الخنجر الذي قال انه بحث معه وضع المناطق المحررة لاسيما الوضع في جرف الصخر.

وشهد قضاء الطارمية خلال اليومين الماضيين هجمات شنها تنظيم داعش ادت الى استشهاد واصابة عدد من عناصر الجيش العراقي.

وقال ابو علي العسكري، في تغريدة له، "على الرغم من المخاطر الامنية الكبيرة والتحديات التي تواجه القوات العراقية

الماسكة للارض في قاع جرف النصر كنا قد دعونا الشرفاء لزيارة القاطع والاطلاع على وضعه الامني، لطمأنة أهلنا في مدينة عامرية الفلوجة".

واضاف العسكري "وقد أبلغنا اطرافا قريبة لهم بإمكانية دراسة تعزيز أمن المزارع - القريبة على ساتر يا حسين الممتد من الفرات الى بحيرة الرزازة - وترتيب وضعها، الا أن ما تم طرحه خلال لقاء خميس الخنجر مع جواد ريف قد أربك الأمر وجعل إمكانية الحديث بأمن أطراف القاطع أكثر صعوبة وتعقيدا".

وشدّد المسؤول الامني لكتائب حزب الله "إننا نعتقد دون تردد أن الوضع الأمني في الطارمية والمخيسة في ديالى لن يستقر إلا باستنساخ تجربة جرف النصر".