آخر تحديث: 2020/08/12 م. الساعة 03:02
آخر تحديث: 2020/08/12 م. الساعة 03:02

أوقات عصيبة لمصابي "كورونا".. والصحة البرلمانية: عجزنا عن لقاء الكاظمي

هاجمت لجنة الصحة البرلمانية، الاثنين، الحكومة بخصوص تعاملها مع أزمة فيروس كورونا، لافتة إلى أن عجزها وصل لحد عدم قدرتها على لقاء رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، جاء ذلك فيما يشهد عدد من مصابي "كورونا" أوقاتاً عصيبة.

وقالت اللجنة، في بيان تلقى (عراقي ٢٤) نسخة منه، "لازالت ازمة انتشار الوباء في اتساع من دون وجود ردود افعال ورؤىً ناهضة واستراتيجية علمية واضحة من قبل الحكومة".

وأضافت: "ولا زالت لجنة الصحة والبيئة النيابية (÷وهي الجهة الرقابية المختصة) لا تُشرَك في عملية صنع القرار في مجال اختصاصها وعملها الى حدِ عجزها عن تحقيق لقاء دعت اليه مراراً مع رئيس الوزراء ومن دون نتيجة مع شديد الاسف".

وبينت، "أننا في لجنة الصحة والبيئة النيابية نؤشر على الحكومة عدم ايلائها الازمة الصحية الخانقة التي يمر بها شعبنا الصابر الاهتمام المناسب والاولوية المتقدمة في سُلَّم اولوياتها وعدم قيامها وتقصيرها بتحشيد كل امكانياتها الحكومية بوزاراتها المختلفة لمواجهة هذا الوباء القاتل لابناء شعبنا الغالي".

وأكدت، أن "الحال في مواجهة هذا الوباء اذا استمر كما هو الان فلن يكون بوسع احد دفعِ اثاره على حاضر البلاد ومستقبله وستتحمل الحكومة مسؤوليتها امام الشعب وامام التاريخ".

وقد أثار نفاد الأوكسجين المخصص لمرضى فيروس "كورونا" من أحد مستشفيات مدينة الناصرية واحتراق طابقين بمستشفى الزهراء في محافظة واسط جنوب شرق بغداد، حيث يرقد المصابون بـ"كورونا" تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وطالب عراقيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بتوفير الأكسجين للمستشفيات المخصصة لعلاج مرضى فيروس كورونا بعد تداول مقاطع فيديو تظهر احتشاد العشرات أمام مبنى مستشفى الحسين في الناصرية والوقوف بطوابير لاستلام أسطوانات الأكسجين من أجل توفيرها لمرضاهم الراقدين في المستشفى.

وعبر وسم "#الناصرية_تختنق" طالب عراقيون رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي بالتدخل العاجل لإنقاذ أرواح المرضى الذين يحتاجون إلى الأكسجين بشكل دائم بسبب ضيق التنفس الذي يخلفه فيروس كورونا، داعين إلى عدم الاستهانة بأرواح العراقيين، ومحاسبة المقصرين والمسؤولين عن نفاد الأكسجين من المستشفيات.

ووجه الكاظمي وزارة الصناعة والمعادن بتشغيل جميع الخطوط الإنتاجية الخاصة بإنتاج الأكسجين، والإسراع بإضافة خطوط إنتاجية جديدة لدعم المستشفيات به في العاصمة بغداد وباقي المحافظات.

وأعلن مدير عام صحة محافظة ذي قار حسين الكنزاوي عن إعفاء مدير مستشفى الحسين التعليمي راجي محسن الموسوي من إدارة المستشفى، وتكليف صدام صاحب عطشان بدلا عنه، مؤكدا وصول ٣٠ طنا من الأكسجين السائل إلى المحافظة.

كما تفاعل عراقيون مع احتراق طابقين في مستشفى الزهراء بمدينة الكوت مركز محافظة واسط جنوب شرق بغداد بعد تداول مقطع فيديو يظهر خروج سحب الدخان من الطابقين الرابع والخامس، حيث يرقد المصابون بفيروس كورونا.